الإعلانات

خطير التقاريرمغربي يروي تفاصيل هروب زوجته بأطفاله إلى أحضان "داعش"الارهابي

قصة مثيرة تلك التي عاشها عمار امدجار بين المغرب وفرنسا، قبل أن تتحول حياته الزوجية إلى كابوس بهروب زوجته برفقة أطفاله الثلاثة لتلتحق بـ"داعش"الارهابي ، وتتركه يتخبط في شكوك حول إن كان أولاده على قيد الحياة أم لا.

يقول أمدجار في حديث مع هسبريس إن "الزواج الذي دام حوالي ثماني سنوات أسفر عن إنجاب كل من مريم، البالغة من العمر حاليا 12 سنة، وأمينة، البالغة من العمر عشر سنوات، ثم الابن البالغ من العمر خمس سنوات، والذي لم ينعم برؤيته ولو لمرة نظرا لهرب الأم عندما كانت حاملا به".


أمدجار، الذي يلقي باللوم على النظام الفرنسي الذي قام بترحيله إلى المغرب ليبقى الأبناء في عهدة والدتهم لوحدها، لتتمكن من الانفراد بهم والهرب بهم إلى أحضان "داعش" الارهابي، يروي تفاصيل زواجه الذي يعود إلى عام 2005 من "رحمة"، المغربية المقيمة بفرنسا، قائلا: "كنا نعيش في فرنسا، الا اني لا املك أوراق الإقامة، وتم ترحيلي عام 2009 بدون الانضباط للقانون الفرنسي الذي يؤكد على ضرورة عدم ترحيل الآباء الذين لديهم أبناء فرنسيون في طور الدراسة".



الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
بالتفاصيل مفوضية الانتخابات تعلن رسميًا انتهاء عملية تحديث سجل الناخبين