الإعلانات

لن تصدق ١٧ مليار دولار مدفونه في الموصل تشعل حرب بين هذه الجهات اين ذهبت

قالت صحيفة المدى في تقرير لها نشرته، الخميس، 02 آب، 2018، ان خزينة تنظيم داعش اشعلت حرباً مع احدى عشائر مدينة الموصل ابان سيطرته على المدنية بعد 10 حزيران 2014 وقبل طرده منها بالكامل في 10 تموز 2017 فيما تحدثت عن سرقة 17 مليار دولار من قبل شخص بعد ان دفتها التنظيم في الصحراء.

وذكرت الصحيفة ان "عشيرة كبيرة تحولت فجاة في الموصل إلى ألدّ أعداء تنظيم داعش الذي مازالت فلوله تتسرب الى العراق عبر الحدود مع سوريا لتنفيذ هجمات مسلحة واغتيالات في المدينة التي مرت ذكرى تحريرها الاولى قبل أقل من شهر".

وبينت الصحيفة ان "العشيرة متّهمة بأنّ أحد أبنائها سرق أموالا للتنظيم كان قد خبأها قبل عامين في عمق الصحراء، بعدما وصلت تحضيرات عمليات تحرير الموصل في ذلك الوقت الى درجات متقدمة، وتقدر كمية الاموال بنحو 17 مليار دولار".

واشارت الى ان "الاموال التي خزنت بطريقة فنية منعاً لتلفها، كانت ضمن ما سرقه التنظيم الإرهابي من المصارف الحكومية ومن عوائد الجباية التي فرضها على السكان أثناء فترة احتلاله للمدينة، فضلا عن أموال تهريب النفط والمضاربة في الاسواق العالمية".

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
بالتفاصيل مفوضية الانتخابات تعلن رسميًا انتهاء عملية تحديث سجل الناخبين