الإعلانات

ايهم السامرائي يخرج عن صمته بعد غياب دام اعواماً: تزوير الانتخابات سيخدم العراقيين في مواجهة ايران ويكشف السبب

نشر موقع "اخبار الخليج"، الاربعاء، مقالا للسياسي العراقي والوزير السابق ايهم السامرائي، بعد ان غاب الاخير سنوات عدة، فيما تحدث مقاله عن تزوير الانتخابات الاخيرة وكيف سيخدم ذلك التزوير العراقيين في مواجهة إيران.

وقال السامرائي، وفق ما ذكره موقع "اخبار الخليج"، إن "الأخبار من واشنطن اصبحت تتلاحق يوميا وكلها تصب باتجاه تغيير النظام الإيراني وإعادة الحكم للشعب الإيراني وبقيادة الحركة الوطنية الليبرالية والتي ترأسها حركة مجاهدي خلق، (فإعلان) بومبيو وزير الخارجية الأمريكية والذي حدد فيه 12 مطلبًا أمريكيا من إيران لإعادة توقيع الاتفاقية النووية معها، والتي أهمها لنا كعراقيين هو السادس الذي يطالب إيران بتوقفها عن دعم المجموعات الإرهابية من «حزب الله» و«داعش» و«القاعدة» و«عصائب الحق» وأمثالهم في المنطقة وسابعًا -وهو الأهم- والذي يطالب إيران باحترام سيادة الحكومة العراقية وعدم التدخل في شؤونها، وأحد عشر وقف دعم فيلق القدس وتقديم قيادته للمحاكمة الدولية (سليماني وربعه) وثاني عشر توقف سلوك إيران المهدد لجيرانها.

واضاف: "وفي حالة عدم تنفيذ الـ 12 مطلبًا أمريكيا فإن إيران ستواجه العقوبات الاشد في التاريخ وبعد إعلان بومبيو وزير الخارجية أعلنت وزارة الدفاع استعدادها الكامل لتنفيذ هذه المطالب بالقوة وهي على أتم الاستعداد، ويبدو ان ال CIA وغيرها من المؤسسات الأمنية الأمريكية قد بدأت علانية بالعمل داخل إيران فور انتهاء خطاب بومبيو للإطاحة بنظام ايران، اما جون بولتون مستشار الامن القومي والعدو الأول لنظام إيران في الادارة الأمريكية الحالية يقول «اننا سنحتفل في طهران جميعًا بتغيير النظام الحالي في عام 2019».

وتابع: "نبارك للشعب الإيراني بدء ثورته الكبرى ونتمنى له النجاح والموفقية في «قلع وشلع» هذه الطغمة الفاسدة التي حكمت البلاد باسم الدين وملؤوها ظلمًا وتخلفًا وحزنًا وسوادًا، والشعب العراقي له الكثير من ذلك النصر الإيراني الكبير، لأن سقوط النظام الإيراني، معناه خلاص العراق من كل ملاليه وأحزاب الدين السياسي ومنظماتهم الإرهابية المسلحة".

واستدرك السامرائي قائلا: "الانتخابات الأخيرة المزورة ستكون نهايتهم لأن سقوط نظام إيران سيجعلهم يهربون من منطقتهم «الصفراء» وسيلاحقهم شعب العراق في كل مكان حتى تنظيف العراق وشعبه من هذه الطغمة الفاسدة التي حكمت عراقنا خلال الـ 14 سنة الماضية".

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
هام تحذير الى ساكني القطاعات القريبة من تفجير مدينة الصدر احذروا هذا الشي