الصفحة الرئيسية
13 مايو 2019 ( 121 المشاهدات )
الإعلانات

اول رد للامن النيابية بعد تذذيرات السفارة الامريكية لمواطنيها من بغداد

علق  اليوم عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان مهدي تقي الامرلي، 2019، على تحذذير السفارة الاميركية لرعاياها في العراق من احتمالية زيادة التوتر في البلاد.

وقال الامرلي، في تصريح  تابعته اليوم الثامن ، إن "تحذذيرات السفارة الامريكية لرعاياها في العراق ليست نذير حررب داخل العراق تستهدف طرفاً بعينه مثلما خرجت اغلب القراءات والتحليلات"،

واكد الأمرلي، على ضرورة أن "تتخذ الحكومة موقفاً وقراراً واضحاً يمنع جعل العراق ساحة معركة على خلفية التصعيد الحالي بين الجانبين الاميركي والايراني".

ورداً على سؤال فيما اذا كان هدف السفارة الاميركية من تحذيرها منع الرعايا الاميركيين من دخول العراق هو الخشية من استهداافهم بعد تصعيد محتمل ضد فصائل عراقية، أكد الامرلي أن "الفصائل منضوية في الحشد الشعبي وهو جزء من القوات الامنية العراقية ".

وشدد على أن، "العراقيين لن يقبلوا بهذا امر ولن يسكتوا عليه ان تحقق وسيتصدون له بعدة اساليب".

وحذذرت السفارة الأميركية في بغداد ، الأحد 12 ايار 2019، مواطنيها من ارتفاع حدة التوتر في العراق.

وطالبت السفارة الأمريكية في بيان، "المواطنين الأمريكيين باتخاذ 4 تدابير للحفاظ على أمنهم، وهي:

1- عدم السفر إلى العراق.

2- تجنب الوجود في الأماكن، المعروفة بأنها أماكن تجمع أمريكيين.

3- عدم الكشف عن هويتهم.

4- اتخاذ الحيطة والحذر من المحيطين به.

وطالبت الولايات المتحدة الأمريكية مواطنيها بالتواصل مع السفارة الأمريكية في العراق، عند حدوث أي طارئ.

وتشهد الآونة الأخيرة توترا متزايدا، بين الولايات المتحدة الأمريكية، وإيران، في ضوء حشود عسكرية وتهديدات متبادلة، من الجانبين.

وتتوقع تقارير إخبارية، أن يكون العراق نقطة انطلاق لأي مواجهة بين أمريكا وإيران.

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

الطفرة الكبيرة من العراق بدأت .. اموال المسؤولين تحول وعائلاتهم تسافر بالتفاصيل علاوي: التوافقات المبنية على المناصب والمكاسب ’’فشلت’’.. والقادم أمَر هام .. هذا مايريده قاسم سليماني من القادة العراقيين