الصفحة الرئيسية
2018-10-08 12:35:50 ( 58 المشاهدات )
الإعلانات

امنية نينوى ترد على "اتهامات كيدية" بمشاركة "ضباط غير مهنيين" تؤدي لاعتقال مواطني المحافظة

رد رئيس اللجنة الامنية في محافظة نينوى محمد البياتي، الثلاثاء، على ما قاله المتحدث باسم حزب الفيدرالية المركزية مؤيد الجحيشي، مبيناً "ان جميع المعلومات التي تصل الى الاجهزة الامنية حول عناصر داعش او الذين تعاونوا مع التنظيم، هي معلومات دقيقة، والاجهزة الامنية تتحقق منها قبل اعتقال الاشخاص".

وقال البياتي  ، ان "هنالك اجندات وغايات سياسية من احزاب هدفها تشوية عمل الاجهزة الامنية في محافظة نينوى من خلال بث هذه الاكاذيب عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي التي تدار من قبل تلك الاحزاب".

واضاف ان "العلاقة بين الاجهزة الامنية والمواطنين في محافظة نينوى علاقة طيبة جداً، وتتعاون بشكل كبير"، موضحاً ان "هنالك اجندة خاصة تريد اعادة الموصل الى المربع الاول وتخريب العلاقة بين المواطنين وتلك الاجهزة وهذا الامر لن نسمح به ابداً".

وكان المتحدث باسم حزب الفيدرالية المركزية مؤيد الجحيشي قال، ان هنالك اتهامات كيدية واعتقالات للمواطنين نتيجة تعاون ضباط "غير مهنيين" مع "المخبر السري" في محافظة نينوى، فيما بين انه لم يتغير شيء فقد ذهب داعش، وأتى الحشد الشعبي، على حد تعبيره.

وذكر الجحيشي لـ(بغداد اليوم)، ان "من ينفذ القانون ويشرف على ادارة الاجهزة الامنية في محافظة نينوى شخصيات غير مهنية"، مبيناً ان "ضباط التحقيق يأخذون الاموال من الناس البريئة نتيجة الوشاية الكاذبة او المخبر السري".

واضاف انه "لو قامت الاجهزة الامنية بالقاء القبض على المخبر السري الكاذب، لانتهت هذه القضية من اصلها، لكنهم يرون ان ضباط التحقيق يتعاونون مع المخبر السري فلذلك يستمرون بالوشاية".

واشار الى انه "لم يتغير شيء في الموصل بعد تحريرها ومعاناة اهلها فقد ذهب داعش وجاء الحشد الشعبي".

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

هام وخطير العصائب تكشف عن توصل المجتمعين بمنزل العامري الى اتفاق شامل يخص الكتلة الاكبر عاجل تحذيرات من انقلاب عسكري يقوده شيعة عزت الدوري وهذه هي الرسالة التي تلقاها المالكي ننشر لكم قوائم بعدد اصوات الفائزين والخاسرين في الانتخابات عن محافظة ميسان الخزعلي يلمح بان الصدر والعبادي هم من احرقوا مقرات الاحزاب هذا ماصرح به