الإعلانات

هام كردستان: رواتب 3 سنوات أضاعها الادخار على الموظفين.. دعوات لمصارحة الشعب بمصير مستحقاتهم

شهد إقليم كردستان، بعد ازمة اقتصادية حادة ضربت اسواق الإقليم لثلاث سنوات، إثر ظهور تنظيم داعش، والخلافات الحادة بين القيادة الكردية والحكومة الاتحادية في 2014، التي خفضت إثرها رواتب الموظفين، تظاهرات واحتجاجات عديدة تحولت فيما بعد الى اعمال عنف سقط نتيجتها عدد من الضحايا في رانيا وسيد صادق وحلبجة.

وبعد طول انتظار، توصلت حكومة الاقليم الى تفاهم مشترك مع الحكومة الاتحادية يتضمن "ارسال الحكومة لمبلغ 317 مليار دينار عراقي كل شهر يتم توزيعه كرواتب على الموظفين بعد استكمال النقص من خلال الايرادات التي يحصل عليها الاقليم من بيع النفط وكذلك ايرادات المنافذ الحدودية عطفا على المساعدات الامريكية التي تحصليها قوات البيشمركة".

ونتيجة لذلك الاتفاق، قررت حكومة الاقليم تقليل نسبة الادخار ليصل بحوالي 25% فقط لأصحاب الرواتب المتدنية وتوزيع الرواتب كل 30 يوما خطوة، الخطوة التي رأى الكثير من المختصين أنها "أسهمت نوعا ما بتحريك عجلة الاسواق بعد ركود دام أكثر من 3 أعوام".

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
صور لمكان التفجير الذي استهدف احد مراكز المساج في الكودة