الصفحة الرئيسية
2018-10-08 12:35:38 ( 21 المشاهدات )
الإعلانات

"دوريتوس" تطرح مقرمشات خاصة للنساء.. وتتسبب بأثارة غضبهن!

أعلنت شركة دوريتوس الأميركية الشهيرة للمقرمشات، أنَّها تنوي طرح مقرمشاتٍ جديدة مصممة خصيصاً للنساء، الامر الذي أغضب العديد من النساء.

وقالت شركة دوريتوس إنَّ النسخة "النسائية" من رقائق الذرة المقرمشة الشهيرة قد صُمِّمت ليكون صوت القرمشة الصادر عند تناولها أقل حدة، إلى جانب أن حجمها سيصبح أصغر. وستُصمم العبوة الجديدة خصيصاً ليكون حجمها ملائماً لأن توضَع داخل حقيبة اليد النسائية، وذلك لأنَّ صعوبة وضع أكياس رقائق الذرة في حقيبة اليد والصوت الصادر عند تناول رقائق الذرة المقرمشة تُمثِّل إحدى أكبر مشكلات المرأة في عصرنا هذا.

ويبدو أن كبار المسؤولين في شركة بيبسيكو المالكة لعلامة دوريتوس التجارية يعتقدون أن النساء يستحين من قرمشة الرقائق بصوتٍ عالٍ أو لعق أصابعهن بعد أن يفرغن من تناولها أمام الآخرين، خلافاً للرجال.

وكانت إندرا نويي المديرة التنفيذية العالمية لشركة بيبسيكو قد قالت في مقابلة أجرتها مع البرنامج الإذاعي الأميركي "Freakomomics Radio"، انه "عند تناول الرقائق المقرمشة من كيسها المرن -أحد أكياسنا القابلة للاستخدام مرةً واحدة- لا سيما إذا راقبت العديد من الشباب وهم يتناولون الرقائق المقرمشة، ستجد أنهم يعشقونها، ويلعقون أصابعهم بابتهاج شديد عند تناولها، ثم يصبُّون الفتات المتبقي في أسفل الكيس بعد فراغه في فمهم لأنهم لا يريدون إهدار مذاق النكهة ولا الفتات المتبقي في أسفل الكيس".

وأضافت: "تتمنى النساء أيضاً فعل ذلك، لكنَّهن لا يستطعن، فهن يستحين من القرمشة بصوتٍ عالٍ أمام الناس. ولا يلعقن أصابعهن تلذذاً ولا يصبُّون الفتات والنكهة المتبقية في فمهن".

وأصابت هذه الحجة العديد من النساء اللاتي يعشقن صب فتات الرقائق المقرمشة في فمهن بالذهول. بيد أنَّ إندرا نويي لم تلتفت إلى ذلك، بل واصلت حديثها موضحةً أن العمل على إنتاج النسخة المخصصة للنساء من دوريتوس جارِ بالفعل الآن.

وتعليقاً على ذلك، قالت إحدى مستخدمات موقع تويتر، وتدعى كاترينا، في تغريدةٍ لها نشرتها على الموقع يوم أمس، الإثنين، ان "هذا أسخف خبر سمعته على الإطلاق! لماذا لا تستطيع النساء تناول رقائق دوريتوس العادية.. فهي ليست حكراً على الرجال!"

أمَّا المستخدمة سابرينا بار، فقد نشرت بدورها تغريدة أشارت فيها إلى حساب العلامة التجارية دوريتوس على موقع تويتر، وقالت فيها: "على ما يبدو، تنوي دوريتوس طرح "مقرمشات نسائية"، على افتراض أن النساء يستحين من القرمشة بصوتٍ عالٍ أو لعق أصابعهن. لكن هذا ليس كل شيء؛ فقد صغَّروا حجم العبوة فجأةً لتلائم حقائب اليد النسائية! مستحيل أن يكون هذا حقيقياً!"

لكنَّ إندرا نويي أوضحت قائلةً: "ليس للأمر علاقةٌ بالفروق بين الرجل والمرأة بقدر ما أنَّه يتعلق بفكرة: "هل هناك وجبات خفيفة للنساء يمكن تصميمها وتعبئتها بطريقةٍ مختلفة؟" والإجابة هي: أجل، نحن ندرس هذا الأمر، ونستعد لطرح مجموعة من تلك الوجبات الخفيفة في الأسواق قريباً".

وأضافت: "إنها مخصصة للنساء لأنها لا تصدر صوت قرمشة عالياً عند تناولها، ولا تترك الكثير من النكهة على الأصابع، وتعطي النساء متعة الطعم كاملةً. أما عن سبب كوننا قد صغَّرنا حجمها لتلائم حقائب اليد، فهذا لأن النساء يحببن أن تكون في حقيبتهن وجبةٌ خفيفة ما".

بيد أنَّ أكثر ردود الفعل من النساء قد جاءت لتعبر عن عدم تصديقهن لهذه الحُجَّة، وأفصحن عن أنهن لم يسبق أن واجهن أي مشكلة مع النسخة الحالية من رقائق دوريتوس.

ونشرت مستخدمة تدعى كلير الآن تغريدة لها على موقع تويتر قالت فيها: "القائمون على تصنيع دوريتوس يقولون إن النساء يستحين من لعق أصابعهن.. أنا أحاول إيجاد رد مناسب لا يستقطب الجمهور الخاطئ من مستخدمي موقع تويتر.. هلا نكتفي بدوريتوس كما هو، اعقلوا ما تتفوهون به!".

ونشرت مستخدمة تدعى مونيك جاك هي الأخرى تغريدة قالت فيها: "نحن نطالب بالمساواة في الرواتب، وليس بهذا!".

وأدلت متحدثةٌ باسم حزب المساواة للمرأة الأميركي كذلك بتصريح قالت فيه: "لا شك أن بعض المستهلكين الذكور سيرحِّبون بفرصة أن تكون لهم العبوَّة الأكبر؛ لكنَّ فكرة تصغير حجم منتجات النساء، دون خفض سعرها في المقابل بلا شك، هي فكرة قديمة مثل نمط تفكير مسؤولي التسويق الرجال الذين يتخذون مثل تلك القرارات".

وأضافت: "إنَّ حرص الشركات على تخليد تلك القوالب النمطية المبتذلة المُفرِّقة بين الجنسين سيُكلِّفها خسارة القطاع الأكبر من مستهلكيها المتمثل في النساء".

وأشار البعض إلى أن الانزعاج من صوت القرمشة العالي أو من صب الفتات في الفم من الكيس مباشرةً لا علاقة له بتاتاً بالنوع، بل بما إذا كان المرء نفسه يرى ذلك سلوكاً مقبولاً اجتماعياً أم لا.

ونشر مستخدم يدعى نيك كورت تغريدة على موقع تويتر قال فيها: "الفجوة الحقيقية بين الجنسين.. ليست في الرواتب، بل في المقرمشات! ما هذا المزاح؟!"

في حين قالت مستخدمة أخرى تدعى لورا راينهولز: "هل أنا المرأة الوحيدة التي تستمتع بقرمشة رقائق دوريتوس ونكهتها اللذيذة؟ يبدو أن شركة بيبسيكو تعتقد أننا لا نستمتع بها؟ إليكم رأي الصحفية فيناي مينون في مقالها بعنوان Junk food for women? Pass the Doritas أو "أطعمة سريعة مخصصة للنساء؟ امنحوني رقائق دوريتوس!"

جدير بالذكر أنَّ دوريتوس وبيبسيكو لم يفصحا عن المكان والزمان المؤكدّين لطرح المقرمشات الجديدة في الأسواق. لكن بحسب قوانين جديدة من المزمع أن تصدر عن هيئة مراقبة معايير الإعلان البريطانية في وقت لاحق من العام الجاري، لن يكون مسموحاً للشركة بالترويج لمنتجها في المملكة المتحدة على أنه "مقرمشات للنساء".

وقد تقرر إصدار القانون الجديد من أجل حظر الترويج للقوالب النمطية المُفرِّقة بين الجنسين في الإعلانات التجارية. وإن كان يمكن الجزم بأن المقرمشات المخصصة للنساء ليس لها دور في التصدي للقوالب النمطية المُفرِّقة بين الجنسين.

مع ذلك، وبغض النظر عن التعليقات التي أدلت بها إندرا نويي، فقد أدلى متحدث باسم شركة بيبسيكو بتصريحٍ صحفي قال فيه: "لدينا بالفعل دوريتوس مخصص للنساء: إنها النسخة العادية من دوريتوس التي يستمتع بها الملايين كل يوم. لكن في الوقت نفسه، نعي حقيقة أنَّ احتياجات المستهلكين وتفضيلاتهم تتطور باستمرار، لذا نحاول دائماً البحث عن سبل جديدة لجذب مستهلكينا وإسعادهم".

 

 

المصدر: The Independen

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

العبادي يهاجم المفوضية لقد خدعتنا هذا ما ابلغتنا به قبل اسبوع من الانتخابات عاجل كريم النوري يرد على تحالف الفتح رد قاسي مشاهد ماذا قال ويصف العامري والفتح بالمستهترين هام وخطير ( المشروع الحكومي لسائرون ) ابرز وعودهم حل المليشيات ومحاسبة الفاسدين وبالتاكيد ابرزهم المالكي هام الانواء الجوية امطار في هذه المناطق من العراق ابتداء من هذا اليوم