الإعلانات

“العنبر” العراقي.. ثروة وطنية لكن بهذه الطريقة خسرناه ؟

ماكرون” ادراج خبز “الباكيت”، اي “العصا” ضمن الكنوز الثقافية لـ”اليونسكو” واعتباره ثروة وطنية. فـ”الباكيت” فخر الخبز الفرنسي وعماد معجناتهم.. فانتشر في العالم، وبات فعلاً جزءاً من التراث والاقتصاد الفرنسيين. واتذكر مرة دعاية صامتة في التلفزيون الفرنسي، لـ”باكيت” يقف يتيماً لا يأكله احد، والاطفال يلتهمون الشوكولا، وتنتهي الدعاية بنص حزين اتذكر معناه: “اذا لم تأكلوا الباكيت اليوم، فلا باكيت غداً”Si vous ne mangez pas de baguette aujourd’hui, il n’y aura plus de baguette demain وتفسيره، اذا تخليتم عن “الباكيت” فمن سيسدد لمزارعي الحنطة والخبازين وصناعة كاملة، الذين سيتركون ارضهم، وستتراجع زراعتهم ومصالحهم، وسيتوقف انتاج “الباكيت”، الذي يتفاخر به الرئيس اليوم.
كانت اذاعة بغداد تذيع في الخمسينيات يومياً اسعار المواد. كان “العنبر” يتقدم اسعار “البسمتي” المستورد وانواع الرز الاخرى. “العنبر” لدينا كـ”الباكيت” لدى الفرنسيين، ان غاب فسيغيب كل الرز العراقي.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
نجم الدين يصف الحشد الشعبي بالخونه ويحملهم مسؤلية قتل المخطوفين