الإعلانات

زلة لسان من العبادي تحرمه من الولاية الثانية ايران لن تغفر له هذا مصيره

يرى سياسي عراقي مطلع على أجواء الحوارات السياسية أن تصريحات رئيس الوزراء حيدر العبادي الخاصة بموقف العراق من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران ربما تكون أطاحت بآخر أمل له بولاية ثانية على الرغم مما صدر عنه من توضيح لم يقنع لا الجانب الإيراني ولا خصومه في الداخل الذين وجدوا في هذا التصريح ضالتهم في تعميق خلافه مع الإيرانيين.

 

وكان العبادي أعلن في مؤتمر صحافي قبل نحو أسبوعين أن «العراق لا يتعاطف مع العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، لكنه سيلتزم بها لحماية مصالحه».

 


وفيما عبرت طهران عن امتعاضها من هذا الموقف الذي عبر عنه العبادي في ضوء سياسة التصعيد التي اتخذها المرشد الإيراني علي خامنئي حيال واشنطن، فإن التوضيح الذي صدر عن المكتب الإعلامي للعبادي جاء مفسرا لما صدر عن رئيس الوزراء.






الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
بتصريح مثير كعادته فائق الشيخ علي يصف تحالف الصدر والعامري بالزواج المِصفاگ ليس مسيار ولا عرفي هل هو متعة ؟