الإعلانات

بعد ان قتل الملك حلم يجعل العبوسي يقدم على الانتحار هذا ما كان يراوده في احلامه

كثيرة جدا المصادر التي وثقت بالتفصيل أشنع جريمة أرتكبت في القرن العشرين ، تلك هي مجزرة قصر الرحاب في 14 تموز 1958 والتي راح ضحيتها ملك العراق فيصل بن غازي وخاله عبد الأله بن علي الوصي السابق على العرش ، ووالدته الملكة نفيسة و شقيقته الأميرة عبدية ، وبعض خدم القصر وحراسه ، والقاتل الوحيد لهذه العائلة هو الرئيس ( النقيب عبد الستار سبع العبوسي ). أحاول في هذا المقال تسليط الضوء على شخصية العبوسي ، والأسباب التي دفعته للقيام بهذه الجريمة النكراء مع ملاحظة أني وجدت رتبة الموما اليه العسكرية تختلف من مصدر لأخر ، فبعضها أورد رتبة رئيس أول (رائد) ، بينما ورد في تقرير الموما اليه عن الحادث رتبة ( ملازم أول) ، لكن الغالب الشائع هي رتبة رئيس والتي سوف أعتمدها.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
معلومات جديدة رئيس البرلمان "الاكبر سنا" يعلن تعرضه لمحاولة اعتداء من "مشبوهين" في بغداد