الإعلانات

أبشع 4 جرائم ارتكبها صدام حسين أثناء حكمه للعراق

صدام حسين: الطاغية الذي لم يسلم أحد من شره، بدايةً بشعبه الذي قاسى أشد أنواع الإبادة والظلم والتنكيل، وانتهاءً بجيرانه من إيران للكويت لإسرائيل.

مجنون العظمة المسؤول عن ثلاثة حروب إقليمية وأرواح حوالي مليون إنسان، سواءً في الحروب أو السجون أو حملات التطهير العرقية والدينية، كله في سبيل تثخين جيوبه هو وعائلته على حساب الجميع.

خلال ثلاث وعشرين سنة من حكمه المستبد، تمكن صدام حسين من إغراق بلاده في حمام دم على طريقة القرون الوسطى، ولم يكتف بتدمير بلاده وحسب، بل قام بتصدير بعض ذلك الإرهاب إلى جيرانه.


على مدى عقدين من الزمان، ”اختفى“ أكثر من مائتي ألف عراقي في سجون صدام حسين دون أثر: قصص انتزاع الأظافر، وتقشير العيون، والإغراق بالدلو، واغتصاب زوجات وبنات السجناء لإجبارهم على الاعتراف بكل ما يحلو له، كلها تملأ المذكرات والشهادات والتقارير السرية التي خرجت من سجون الجحيم تلك.

وفي ذكرى مرور خمسة عشر عامًا على إسقاط نظام صدام حسين الدموي، إليكم أربع من أبشع الجرائم التي ارتكبها خلال مسيرته الشيطانية:

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
خطير وزير في عهد صدام يقدم مقترحا لمواجهة أزمة جفاف دجلة والفرات