الإعلانات

رئيس ديوان الوقف الشيعي يضرب قرارات القضاء العراقي عرض الحائط و(يلفط المليارات!)

بقلم:زهير الفتلاوي

لا نعلم كيف نبدأ الحديث ، وماذا نقول عن رجل الدين الذي (يلفط المليارات) ، وبنفس الوقت يقيم الصلوات! ، واين القيم والاخلاق والشجاعة والعدالة التي كان يتحلى بها رائد العادلة الامام علي (عليه السلام) . عشرات الشركات والمقاولات نفذوا اعمال بناء وترميم وتم انجاز تلك الاعمال على ما يرام واستلم الديوان هذه الابنية واصبحت تدر مليارات على ديوان الوقف الشيعي من كليات ومدارس ومراقد واعمال كثيرة ولكن حقوق تلك الشركات والمقاولين لم تصرف ومنذ عدة سنوات ،ويتذرع رئيس الديوان بعدة حجج لا قانونية ولا شرعية ولا ترضي الله ورسوله ويشمئز منها القاص والداني خصوصا انه رجل دين ، 

ويمثل مؤسسة حكومية يقترن اسمها بمذهب اهل البيت (عليهم السلام) ولها علاقة وطيدة بالمرجعية الدينية الرشيدة ورئيس الديوان يقيم في النجف الاشرف ويتلقى الدروس والبحوث من هذه المرجعية ، اذن اين حقوق الناس ؟ وهي بذمة رئيس الديوان ولماذا يرفض صرفها ؟
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
لن تصدق الكشف عن عملية أميركية خاصة.. أجبرت البغدادي على قرار مصيري!