الإعلانات

ما لا تعرفه عن موفق الربيعي القصة الحقيقية كيف تم طرده وكيف اصبح عميل

ـ يدعي إن نظام صدام عرض عليه رفع حكم الإعدام الغيابي بحقه.. ومنحه منصباً وزارياً مقابل تخليه عن نشاطه السياسي المعارض.. (لكنه لم يحدد كيف ومتى جرى هذا العرض؟).
ـ كان يمتلك مكتباً في لندن لتشغيل الأطباء في المستشفيات مقابل عمولة.
ـ كان (جابي) للحقوق الشرعية الشيعية (الخمس + الزكاة) من دول الخليج.

علاقة الربيعي بأمريكا:
ـ الربيعي صديق مقرّب وحميم للأمريكان.. وزائر شبه دائم للسفارة الأميركية في لندن.. وكان السفير الأمريكي في لندن ريتشاردوني.. في زمن الرئيس كلينتون.. ينام أحياناً في بيت الربيعي في لندن.
ـ الربيعي هو الذي أبتدع.. منذ نهاية العام 1999.. بعد (عزايم وصرف وهدايا) إلى العراقيين في لندن وخارجها مقابل إعطاء أسمائهم من أجل إنشاء تنظيم: (المطالبة بحقوق الشيعة في العراق).. الذي قدمه للأمريكان بصفته زعيم هذه الأسماء.. وهذا التنظيم (ومعظم الأسماء كانت مخدوعة طبعاً).. لكن لا تعرف في أي بلد.. وفي أي قاموس.. الأكثرية تريد من يحميها!؟
ـ بعد 2003 كان من ضمن (الخمسة) الخطرين في مجلس الحكم المؤقت.. والمقرّب من الأمريكان.
ـ كما كان الرجل الأول الذي يسمح له بدخول (فندق بغداد).. الذي كان القاعدة الرئيسية للمخابرات الأميركية والموساد.. أيام دخول القوات الأمريكية لبغداد.
رأي بريمر بالربيعي:
ـ رأي بول بريمر (الحاكم المدني في العراق 2003 ـ 2004).. بموفق الربيعي فيقول: "انه كان طبيباً سيئاً.. لان من صفات الأطباء الصدق.. وهو يكذب بالفطرة.. ومراوغ.. ومتملق لعبد العزيز الحكيم.. ويرضى بفتات الموائد".. وكان بريمر كثيراً ما يوبخه.. ويقول له: انك أول من ينتقد.. وآخر من يقدم على الإصلاح.. ويضيف بريمر"يحاول أن يمنح نفسه دوراً اكبر من دوره بالتحدث عن لسان السيستاني.. أو لعب دور وساطة وهمية في المواقف الطارئة".

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
معلومات خطيرة تكشف لاول مره هل تم اغتيال محمد بن سلمان لماذا لم يظهر من شهر شاهد التفاصيل