الإعلانات

ما لا تعرفه عن موفق الربيعي القصة الحقيقية كيف تم طرده وكيف اصبح عميل

الربيعي بعد العام 2003:
ـ عاد الربيعي الى العراق بعد احتلاله مباشرةً.. ونشط في تشكيل حكومة جديدة تخلف حكم صدام.. وذلك خلال مؤتمر"خيمة الناصرية" في 15 نيسان 2003.
ـ عين الربيعي عضواً في مجلس الحكم المؤقت في تموز 2003.. وشارك في عضوية لجانه الاقتصادية والسياسية والإعلامية.
ـ أصبح مستشار الأمن الوطني العراقي (وكالة الأمن القومي) في نيسان 2004 من قبل سلطة التحالف المؤقتة.
ـ يبدو إن الرجل كان مكلّفاً في عملية ترويج قضية (تقسيم العراق) إلى خمسة أقاليم.. ومنها ما كان يردده دوماً.. عن إقليم (بغداد الكبرى) الذي كان يدعي أن صدام حسين معتقلٌ فيه!.
ـ أسس حزباً باسم "حزب الوسط في العراق" العام 2009.. وهو تجمع عشائري لأغراض الانتخابات.. وانتخب أميناً عاماً لهذا الحزب.

الربيعي ينفي إيرانيته:
نفى موفق الربيعي اتهامات تشكك بأصوله العراقية.. ووصف هذه الاتهامات بأنها غير صحيحة.. ولها دوافع سياسية.
وقال الربيعي في تصريحات للجزيرة نت إنه عراقي عربي النسب والأصل.. واسمه هو موفق باقر كاظم.. وكان والده يعمل ضابطاً في الشرطة.. ومعروفاً في قضاء الشطرة ومدينة الكاظمية.. موضحاً.. أن نسبه يرجع إلى جده إدريس أحد أمراء قبيلة ربيعة العربية المعروفة.. ومن عشيرة الدريسات التي تنتشر في منطقة محيرجة (قضاء الموفقية حالياً) التابعة لمحافظة واسط جنوب بغداد.
وأشار إلى أن جده كاظم ممن شاركوا في ثورة العشرين.. وتصدى للمحتل البريطاني مع الثوار.. عند محاولة المحتل دخول الشطرة جنوبي العراق.. وأصيب بسبع أطلاقات نارية.
فالربيعي يتهم بأن أسمه الحقيقي.. وكما يشاع هو (كريم شاه بور).. وهو من أصول إيرانية.. ومن الذين اتهموه النائب مشعان الجبوري.. حيث اتهم الربيعي وشخصيات أخرى في الحكومة العراقية بأنهم من أصول إيرانية.. وينفذون أجندة طهران على الساحة العراقية.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
بعد انتشارها في العراق بسبب مريم والحوت الازرق.. انتحار فتاتين في لبنان والسعودية