الإعلانات

ما لا تعرفه عن موفق الربيعي القصة الحقيقية كيف تم طرده وكيف اصبح عميل

ويروي قيادي إسلامي.. وعن لسان الأمير عشائر ربيعه.. إن الدكتور موفق الربيعي أرسل (أخاه وعمه) إلى منزل سمو الأمير في (بغداد) كي يُثبت صحة انتساب موفق وعائلته للقبيلة.. وعندما ذكر أسم عشيرته وأسم أبوه وبعض من أجداده.. تعجب الأمير من ذلك.. وقال: "ليس لدينا في القبيلة هكذا عشيرة.. ولم نعرف هذه الأسماء التي ذكرتموها.. نحن لدينا عشيرة (بني عمير) وأفخاذها وبيوتها معروفة لدينا.. كما أن شيخ عشيرة (بني عمير) لا يؤكد انتسابكم لعشيرته.. لذا أعتقد أنكم كنتم حلفاء أو دخلاء (جراشه).. وبهذا وجه الأمير محمد الحبيب صفعة لم يتوقعها الدكتور موفق.. لكن يا ترى هل سينساها؟.
ويضيف القيادي الإسلامي وأبناء عمومة الأمير: هذا الموقف جعل الدكتور موفق الربيعي.. لم يستنكر هجوم الأمريكان على منزل أمير ربيعة في حي المنصور ببغداد.. ولم يستنكر الهجوم الأمريكي على قصر الأمارة التاريخي (الفخم) في ناحية الحسينية بمحافظة واسط.. بداية الغزو الأميركي للعراق.
فيما قدم الأمريكان اعتذارهم للأمير.. وقد قدم له القائد العسكري الأميركي (درع وحدته العسكرية) التي كانت ترابط في مدينة الكوت واسط.. مع وعد من القيادة العسكرية الأميركية ببغداد بدفع التعويضات نتيجة الأضرار التي لحقت بمنزل الأمير في حي المنصور ببغداد.

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
عاجل حكومة صلاح الدين تهدد بتظاهرات كبيرة اذا لم تتم تنفيذ هذه الطلبات