الإعلانات

ما لا تعرفه عن موفق الربيعي القصة الحقيقية كيف تم طرده وكيف اصبح عميل

تهم فساد تطال موفق الربيعي:
ـ استحوذ الربيعي على احد القصور التراثية في بغداد.. بشارع حيفا منذ العام 2003.. واتخذه مكتباً رسمياً له.. ولحزبه "حزب الوسط".. وما زال فيه حتى الآن.
ـ يعد استيلاء الربيعي غير المبرر للمبنى التراثي.. سبباً في الزحام والإزعاج للمواطنين.. بسبب الإجراءات الأمنية المشددة على هذا المقر.
ـ فضيحة موفق الربيعي بتعين زوجته براتب.. لأنها تقوم بواجب حمايته إثناء وجوده في مطبخ منزلهما !!
ـ موفق الربيعي هو من صور عملية إعدام صدام بكامرة هاتفه النقال.. وباع الفلم الى القنوات التلفزيونية الإخبارية التي دفعت له الأموال.
ـ عمل بشكل وثيق مع علي عبد الأمير علاوي (وهو وزير التجارة و الدفاع في حكومة مجلس الحكم العراقي.. ووزير المالية والتخطيط في الحكومة العراقية المؤقتة في 2005).. وكان وراء عمليات نهب من ميزانية وزارة الدفاع في فترة 2004 و2005.
ـ يمتلك بول بريمر أوراقا تثبت تورط الربيعي بعمليات اختلاس.. سرقات واختلاسات موفق الربيعي وعصابته لا تعد ولا تحصى.. ربما سيترك أمر إعلانها للزمن. ويذكر بريمر أهمها..
ـ عمليات تزوير سندات الدور السكنية في الأحياء الراقية من بغداد.. التي تقدر أثمانها بمليارات الدولارات..
ـ بيع المركبات الفارهة ذات المواصفات الخاصة.. لاسيما السيارات المدرعة التي يبلغ سعر الواحدة منها ما يقارب 120000 مئة وعشرون ألف دولار.
ووفق ما يقوله بريمر: جاءوا ببعض من يعمل في مهنة (سمكرة السيارات)! وقاموا بتصوير العشرات من السيارات العادية والمحروقة والمعطوبة على أساس إنها السيارات المدرعة الحديثة والجديدة.. التي دمرت إثناء الواجبات الرسمية!!
ـ جميع هذه العمليات كانت تنفذ تحت إشراف اخو (موفق) وهو (عبد الأمير باقر).. وهو لص كبير معروف.. يعيش في أمريكا فتح عدة شركات لتبييض الأموال.. منها شركات للموبايل والاتصالات في أمريكا ودبي وبعض دول أوربا.. وهو ألان في السويد مع جميع أفراد عائلة عبد الأمير أي زوجة وأولاد وبنات شقيق موفق الربيعي!.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
عواطف نعمة تستغل حادث الشجار بين العرب والكرد وتحاول زرع الطائفية بين العراقيين