الإعلانات

ما لا تعرفه عن موفق الربيعي القصة الحقيقية كيف تم طرده وكيف اصبح عميل

وختم بالقول: "هناك الكثير من المشاكل والعقبات الهيكلية في بنية الجيش العراقي والشرطة.. وقد لعبت أمريكا دوراً في هذا الأمر خلال مساعدتها لنا في بناء قواتنا المسلحة.. هناك بعض الفساد والكثير من عدم الانضباط.. وفقدان للعقيدة القتالية.. والكثير من النفوذ الحزبي والسياسي.. لذلك ما نحن بحاجة إليه هو إعادة النظر بشكل كامل في قواتنا المسلحة.. والتركيز على التدريب مع حليفتنا الإستراتيجية الولايات المتحدة".
ـ وشهد موفق الربيعي في مقابلة مع جريدة الشرق الأوسط السعودية: "لقد وظفنا في الحكومة حرامية.. وجهلة.. وأميين" وزاد على ذلك: "إن هناك بعض المسؤولين الذين وظفناهم في الحكومة (جوعى).. يعانون من جوع قديم للمال.. ولم يروا الفلوس في حياتهم.. وأول ما رأوها تحولوا إلى حرامية.. وكانوا أناسا نعتمد عليهم وعلى سمعتهم الدينية.. وقد حوكم البعض منهم وطرد البعض.. لكن الدولة لا تزال منخورة بالفساد".. وهو شاهد من أهلها.
ـ ومن البديهي بأن الذين استعانوا بهؤلاء الجهلة واللصوص يتحملون المسؤولية الكاملة عن تصرفاتهم.. وتحتم القواعد الأخلاقية عليهم التنحي عن مناصبهم.. بل واعتزالهم العمل السياسي.. وهو ما لم يفعل الربيعي ورهطه.
يضيف الربيعي بأن: "أكبر إخفاقاتنا هي أننا لم نستطع تحقيق المصالحة الوطنية".
ـ وهو بذلك يغالط نفسه.. لأنه هو وجماعته من المحسوبين على الشيعة بذلوا أقصى جهدهم لتحقيق ما يسمونه بالمصالحة الوطنية.. وتنازلوا عن حقوق الشيعة في سبيل ذلك.. وتغاضوا عن المذابح التي اقترفت بحقهم.. وتبين بأن المراد من المصالحة الوطنية.. إصدار صك غفران لجرائم البعثيين.. وإعادتهم إلى مواقع السلطة والمسؤولية.. تنفيذاً للإملاءات الأمريكية والمشيئة الخليجية.. وهو ما يحدث بالفعل.

مستشار الأمن القومي.. يطلق سراح أعتى الإرهابيين:
في 23 نيسان 2008 لم يكتفي موفق الربيعي بزيارة السعودية ثانيةً.. بل حمل بطائرته الخاصة هدية.. وهي عبارة عن مجموعة من المعتقلين الإرهابيين السعوديين.. معززين مكرمين.. ويعترف انه سلمً مجموعة سابقة لعدم وجود أدله ضدهم.. ولا نعرف ماذا كانوا يفعلون بالعراق.. هل هم سياح أم مستثمرين ؟.
يعود ويناقض نفسه حينما يقول أن احد المطلوبين الذين أخذتهم معي عرفه السعوديون.. وهو احد اخطر المطلوبين.. ويكمل عبارته: رغم انه كان يعطينا معلومات خاطئة لمده ثلاث سنوات..
يقول الشيخ جلال الدين الصغير: "إن موفق الربيعي اخذ معه أمراء سعوديين كانوا معتقلين.. وينتمون للإرهاب وسلمهم الى السعودية".
فمفخرة موفق الربيعي.. هي بإطلاق سراح مجموعتين من كبار الإرهابيين السعوديين.. الذين قاموا بتفجيرات وقتل ودمار في العراق.. من دون أن ينالوا جزاءهم العادل..
الربيعي تمنى أن ترحب به السعودية بدوره في توطيد العلاقات مع السعودية.. لكن السعوديون استلموا إرهابييهم.. وطردوا موفق الربيعي.
بقيً أن نقول: إن الربيعي هو أحد الساسة المنتسبين للشيعة.. الذين ساعدتهم أصوات ملايين الشيعة في البقاء بالحكم.. لذا لا يلوم شيعة العراق أحداً على حالتهم المزرية اليوم إلا أنفسهم.
________
المصادر:
ـ موفق الربيعي.. ويكيبيديا.. الموسوعة الحرة.
ـ د. محمد العلي. من هو موفق الربيعي ? كريم شاهبور .
ـ موفق الربيعي. الجزيرة نت في 13/12/2003.
ـ صباح البغدادي. شهادة للتاريخ موثقة عن حقيقة تصريح المهرج التلفزيوني (موفق الربيعي) وأكاذيبه حول إعدام الرئيس الراحل صدام حسين.
ـ عباس ألياسري. موفق الربيعي.. خط ساخن أم حساب ساخن. وكالة أنباء براثا. في 23/ 4 /2008.
ـ د. حامد العطية. كيف ينهض شيعة العراق. وفيهم موفق الربيعي وأمثاله؟. 15 آب 2011.
ـ سركوت كمال علي. موفق الربيعي (كريم شهبوري)..مهرج المنطقة الخضراء. كوردستان ـ العراق.
ـ بول بريمر. عام قضيته في العراق..2010.
ـ موفق الربيعي. في حوار مع جريدة الشرق الأوسط السعودية. المنشور في عددها الصادر في 30 حزيران / يونيو 2011.
ـ موفق الربيعي. العراق لن يكون مخلب إيران ضد العرب.. برنامج "نقطة نظام".. قناة العربية. في 3 آذار / مارس 2013.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
العبادي يزور عائلة "شيخ القناصين" في البصرة لهذه الاسباب