الإعلانات

كاتب بعد ان اكتشف الصدر ان ايران هي المسؤولة عن تشكيل الحكومة العراقية هذا ما قرره

سلط الكاتب حامد الامين في مقال نشرته صحيفة الحياة، اليوم الاثنين، الضوء على العلاقة بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وايران، فيما بين ان أصحاب نظرية فوز الصدر يعني هزيمة طهران غير صحيحة.

ورأى الكاتب ان "مقتدى الصدر خيب آمال كثيرين ممن اعتبروا أن فوزه بأكبر لائحة في الانتخابات العراقية الأخيرة يعتبر هزيمة لطهران التي عبر الصدر أكثر من مرة في الفترة الأخيرة عن رغبته في الابتعاد عنها، وفي النأي بالعراق عن الموقع الذي أرادته له"، مبيناً ان "الخيبة طبعاً مصدرها إعلان تحالف بين لائحتي سائرون الصدرية والفتح التي يتزعمها هادي العامري المقرب من ايران، علماً أن الأخير حل ثانياً في ترتيب القوى الشيعية الفائزة في الانتخابات".

واشار الى ان "الاعتقاد بأن طهران تعرضت لانتكاسة في الانتخابات العراقية ينطوي على خطأ مركب، فحتى لو سلمنا جدلاً بأن فوز الصدر يشكل انتكاسة لموقع طهران، فان احتساب مجموع مقاعد الكتل الانتخابية القريبة منها سيفضي إلى حقيقة أن لطهران النفوذ الأكبر في البرلمان العراقي الجديد، ناهيك عن أن استعجال المرحبين بفوز الصدر الاعتقاد بأنه خصم طهران، ينطوي على مبالغة يجهل أصحابها طبيعة العلاقة بين شيعة العراق وبين عمقهما المذهبي (إيران) والقومي (العالم العربي)".


الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
عراقي يقاضي شركة طيران أمريكية والسبب صادم